ورد المحمدي على انتقادات تشكيلة كوبر بالقول: “اللي تكسب بيه إلعب بيه”، مضيفا: “هذه هي نفس التشكيلة التي خضنا بها مباريات التصفيات لكأس العالم، ومبارياتنا في أفريقيا، ودائما ما تتلقى الكثير من الانتقادات، لكن في الواقع هذه هي التشكيلة التي أوصلتنا إلى المونديال”.

وتابع: “بما أن الفريق يحقق الفوز بهذه الطريقة، فمن الأفضل أن نستمر بها بدلا من أن نتبع طريقة جديدة بشكل مفاجئ في مباريات مصيرية كالتي سنخوضها قريبا”.

وسيخوض منتخب الفراعنة مباريات كأس العالم الذي سينطلق في روسيا في الرابع عشر من يونيو الجاري، أمام كل من الأوروغواي وروسيا والسعودية.

وعن حظوظ بلاده في المونديال، أعرب المحمدي عن تفاؤله، قائلا: “نشعر بتفاؤل كبير، خاصة وأن فرحة الشعب المصري تشكل حافزا كبيرا لنا. نأمل في أن نكون على قدر من المسؤولية ونسعد شعبنا”.

وأضاف: “خضنا مباراتين في الآونة الأخيرة أمام الكويت وكولومبيا، ومباراتنا ضد الأخيرة كانت قوية مما يشكل دافعا كبيرا لنا، خاصة وأن المنتخب الكولومبي قريب في أدائه من منتخب الأوروغواي الذي سنلعب أمامه أولى مبارياتنا في المونديال”.

وأشار المحمدي إلى أن مصر ستخوض مباراة ودية أمام بلجيكا مساء الأربعاء، معتبرا أنها “تمثل مدرسة أوروبية مختلفة”، لافتا إلى أن المنتخب بحاجة لاكتساب مثل هذه الخبرات.

تدريبات شاقة في رمضان

وفيما يتعلق ببرنامج التدريبات الشاق الذي يخوضه المنتخب خلال شهر رمضان، قال المحمدي لـسكاي نيوز عربية: “التدريبات قوية ونحن على قدر كبير من التركيز والاستعداد”، لافتا إلى أن الكثير من اللاعبين يصومون رغم صعوبة التمارين.

وأضاف: “مدرب المنتخب ترك مسألة الصيام للاعبين، فهي حرية شخصية لكل لاعب. الكثير من اللاعبين يصومون، وآخرون لا يتمكنون من ذلك”.

وعلى الصعيد الشخصي، تطرق المحمدي لمسيرته في الدوري الإنجليزي، وعن هبوط ناديه أستون فيلا من الدوري الممتاز إلى الدرجة الأولى.

وقال: “ألعب في بريطانيا منذ 8 سنوات، والآن أنا في صفوف أستون فيلا، وهو من أعرق الفرق الإنجليزية، وطموحنا الآن كلاعبين وإدارة، أن نعود بالنادي إلى الدوري الممتاز”، مشيرا إلى أن عقده يمتد مع نادي لـ 3 سنوات.

المحمدي: لن ألعب في أي ناد مصري

وعن شائعات اعتزاله وقراره إنهاء حياته الكورية في ناد مصري، رد المحمدي بالقول: “لا أريد إنهاء حياتي الكروية قبل 5 سنوات من الآن، وأريد أن أعتزل في إنجلترا، لأكون أول لاعب مصري يحقق ذلك”، موضحا أنه قد يتجه إلى مجال الإعلام وتحليل المباريات بعد اعتزاله.

في الوقت نفسه، أعرب المحمدي عن إعجابه بالتقدم الذي حققه الدوري المصري في السنوات الأخيرة، معربا عن رغبته في عودة الجمهور للملاعب المصرية.