وسجل رونالدو هدفاً رائعاً في مرمى جيانلويجي بوفون عن طريقة ركلة مزدوجة خلفية ليصبح أحد أفضل التي أحرزها النجم البرتغالي في تاريخه.

وبحسب صحيفة “دياريو غول” الإسبانية فإن أندري غوميش بعث مباشرة برسالة تهنئة إلى زميله في منتخب البرتغال بعد تسجيل الهدف وسبب ذلك غضب ليونيل ميسي الذي اعتبر ما فعله غوميش خيانة له ولبرشلونة، نظراً للتنافس الشديد بينه وبين كريستيانو ونادييهما.

وأضافت الصحيفة: ليونيل ميسي دائماً ما ينظر إلى غوميش بعين الريبة، ويزداد ذلك عندما يعود أندري من المشاركات الدولية، ويتأكد بأن الأخير هو من يسرب الأخبار الخاصة ببرشلونة إلى رونالدو والصحف الموالية لنادي ريال مدريد، ومنها أن ليونيل ميسي هو المتحكم بغرفة الملابس ويقرّب من يريد ويبعد اللاعب الذي لا يعجبه، مما شكل بعض الأحزاب داخل الفريق.

ووفقاً للصحيفة الإسبانية فإن ذلك ليس السبب الوحيد الذي يدفع ميسي إلى طلب استبعاد غوميش من برشلونة بل حتى إن أداءه الفني أقل بكثير مما يتطلبه اللعب في نادٍ بحجم الفريق الكتالوني.

وأضافت: يبدو أن غوميش لم يفهم التقاطعات بين ريال مدريد وبرشلونة وكذلك رونالدو وميسي وتصرف بشكل ساذج، كما أنه لم يقدم أي شيء مع الفريق الكتالوني ولم يحاول بذل أي مجهود، وبالتأكيد أنه سيكون خارج أسوار متصدر دوري إسبانيا في الصيف القادم.