وهو ما دفعها لنشر مقطع فيديو عبر حسابها على “فيسبوك” لتستنجد بالمسؤولين، حيث ظهرت وهي داخل سيارة في حالة إعياء شديدة، وأكدت أنها منذ الثالثة فجر من الاثنين وهي تبحث عن مكان متاح داخل الرعاية المركزة.

وأوضحت أمل رزق أنها توجهت بصحبة زوجها إلى أكثر من مستشفى، ولكنها لم تجد مكاناً داخل الرعاية المركزة، وفي بعض المستشفيات لم يكن هناك أطباء مستيقظون من أجل متابعة حالتها.

ووجهت أمل رسالة قائلة “أنا أمل رزق يا جماعة ومش لاقيه دكتور في المستشفى.. أعمل أيه؟، ده احنا مصر.. يا ريس.. أنا بناشد وزير الصحة أنا بموت ومش لاقيه حد ينقذني.. ومش لاقيه سرير في الرعاية.. الحقونا يا ناس”.