وقال كوك، في مقابلة تلفزيونية مع شبكة “إم إس إن بي سي” الأميركية، سُجلت، الأربعاء، وستذاع يوم 6 أبريل/نيسان القادم: ” كان بإمكاننا الحصول على أموال طائلة إذا تعاملنا مع مستخدمينا كسلع، إذا كان العملاء هم المنتج”.

وأضاف كوك: “اخترنا أن لا نفعل ذلك. لن نتاجر بحياة المستخدمين الخاصة. نعتبر الخصوصية حقا إنسانيا وإحدى الحريات المدنية”، نقلا عن صحيفة “غارديان” البريطانية.

فيسبوك

وأكد المدير التنفيذي لـ “آبل”، في تلميح إلى #فيسبوك ومديرها زوكربيرغ، إنه “لا ينبغي لأي منصة على الإنترنت أن تجمع معلومات تفصيلية عن مستخدميها”.

وأكد أيضا أن “الوقت مضى بالنسبة لإعادة تنظيم فيسبوك من الخارج”، مشيرا إلى أن “أفضل تنظيم هو الذي يأتي من الداخل”، ولكنه لمح إلى “صعوبة القيام حتى بالتنظيم الداخلي لفيسبوك في الوقت الحالي”.

ودأب كوك منذ عام 2015 على دق ناقوس الخطر من قيام فيسبوك وغوغل بجمع البيانات عن المستخدمين والإتجار بها، موضحا أن آبل تبيع المنتجات إلى العملاء، ولكنها لا تبيع العملاء.

وحذر المدير التنفيذ لعملاق التكنولوجيا الأميركية من منصات إنترنت “تجمع كافة بيانات المستخدمين للإتجار بها”.

وعندما تلقى كوك (57 عاما) سؤالا خلال المقابلة مع شبكة التلفزة الأميركية حول اقتراحاته للتدابير التي يجب تتخذها فيسبوك للحفاظ على خصوصية مستخدميها، رفض الإجابة، وقال بحزم: “لن أكون في هذا الموقف”.