قالت مصادر قضائية مصرية إن محكمة جنح في محافظة الجيزة عاقبت، الأربعاء، 15 مسلما بالسجن سنة مع إيقاف التنفيذ للاعتداء على منزل يصلي فيه مسيحيون في قرية قريبة من القاهرة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وأضافت المصادر أن #المحكمة غرمت مسيحيا، وهو صاحب المنزل الواقع في قرية كفر الواصلين التابعة لمركز أطفيح بالجيزة، بمبلغ قدره 360 ألف جنيه (نحو 20500 دولار) بعد إدانته بالشروع في تحويل منزله إلى #كنيسةبشكل غير قانوني وبناء المنزل وإدارة حضانة به دون ترخيص.

وغرمت المحكمة المتهمين المسلمين أيضا بمبلغ 500 جنيه (نحو 28 دولارا) لكل منهم.

وكانت النيابة العامة وجهت لهم تهم إثارة الفتنة الطائفية والإضرار بالوحدة الوطنية والتجمهر واستعراض القوة وإتلاف ممتلكات خاصة. ويحق للمتهمين الاستئناف على الحكم أمام محكمة الجنح المستأنفة.

وذكرت #مطرانية_أطفيح يوم 23 ديسمبر/ كانون الأول أن مئات هاجموا المبنى في اليوم السابق ودمروا محتوياته بعد أن تعدوا بالضرب على المسيحيين الموجودين فيه.

وأضافت أنها كانت تقدمت بطلب إلى السلطات لتقنين وضع المكان ليصبح كنيسة باسم كنيسة الأمير تادرس بعد صدور قانون يتيح ذلك عام 2016، مشيرة إلى أن المسيحيين يصلون فيه منذ 15 عاما.

وأفادت مصادر أمنية أن شائعة عن اعتزام المسيحيين وضع جرس على المبنى إيذانا بتحويله إلى كنيسة تسببت في الهجوم.

وتقدر نسبة #المسيحيين بنحو 10 في المئة من سكان مصر، معظمهم أقباط أرثوذكس، ويسود الوئام بينهم وبين المسلمين، لكن اشتباكات محدودة تكررت لخلافات على بناء وصيانة كنائس أو بسبب تغيير الديانة أو لوجود علاقات بين رجال ونساء من الديانتين.