أكد مجلس الوزراء المصري احترامه الكامل لأبناء محافظات الصعيد، واصفاً إياهم بأنهم رمز الوطنية والأصالة، وذلك تعليقاً على صدور تصريحات من وزير التنمية المحلية الجديد اعتبرها أهالي الصعيد إهانة لهم.

وأكد المجلس في بيان رسمي مساء الاثنين أن الدولة تتطلع إلى هذا الجزء الغالي من الوطن باعتباره في قلب عملية التنمية الشاملة، التي تهدف للانطلاق نحو مستقبل أفضل، يرتقي بمنطقة الصعيد ويحقق الخير لأبنائها.

وأكد المجلس أن عملية البناء والتنمية لن تستكمل إلا بتضافر الجهود والتكاتف من جميع أبناء الوطن، والبعد تماما عن أي أفكار هدامة أو سوء فهم لن ينال بأي حال من التقدير الذي يكنه الجميع نحو أبناء الصعيد.

من جانبه تقدم اللواء أبوبكر الجندي، وزير التنمية المحلية، باعتذار لأهالي الصعيد لسوء فهم مقصده من الحديث عن تنمية الصعيد وتوجهات الدولة المصرية لتطوير محافظات الصعيد وتوفير الحياة الكريمة وتوفير فرص عمل لهم.

وقال في بيان صحافي إن القصد من حديثه هو الاهتمام بمحافظات الصعيد التي حرمت من التنمية في العهود السابقة، وإن توجهات القيادة السياسية تدعم بقوة لتطوير الصعيد المصري.

وأوضح أنه من خلال عمله بجهاز التعبئة العامة والإحصاء لديه المعلومات الكافية لمعرفة حجم احتياجات محافظات الصعيد.

وكرر الوزير اعتذاره لأهالي الصعيد لسوء فهم حديثه لافتا إلى أن القصد مما قاله هو وقف زحف العشوائيات، وأن القادمين من الصعيد يضطرون للإقامة في العشوائيات في القاهرة.

وأوضح الجندي أن الاهتمام بمحافظات الصعيد سيجعل من مواطني الصعيد لا يلجؤون إلى السفر إلى القاهرة، لأنهم سيجدون كل عوامل وسبل الحياة الكريمة من مسكّن كريم وعمل لائق.

وأضاف انه يقدم الاعتذار لعشراتً السنين لاهالي محافظات الصعيد.

ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺗﺼﺮﻳﺤﺎﺕ الوزير ﺍﻟﺘﻰ ﺍﺗﻬﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺼﻌﻴﺪ ﺑﺄﻧﻬﻢ ﺍﻟﺴﺒﺐ ﻓﻰ ﺍﻧﺘﺸﺎﺭ ﺍﻟﻌﺸﻮﺍﺋﻴﺔ ﺑﺎﻟﻘﺎﻫﺮﺓ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ، قد ﺃﺛﺎﺭﺕ ﻏﻀﺒﺎ ﺷﻌﺒﻴﺎ ﻭﺑﺮﻟﻤﺎنيا وطالب نواب الصعيد بمجلس النواب الوزير بالاعتذار عن تصريحاته.