الرئيسية / حوادث / «غرام وانتقام» في الجيزة.. فشل «زواج البدل» يُحول «فرح المنيب» إلى كابوس (صور)

«غرام وانتقام» في الجيزة.. فشل «زواج البدل» يُحول «فرح المنيب» إلى كابوس (صور)

اشترك لتصلك أهم الأخبار

حوَّل فارس صلاح، الشاب العشريني، الفرح إلى كابوس، بعدما انهارت أحلامه بالزواج من ابنة خاله فريال سيد كمال، 18 عامًا، حيث حمل سلاحًا آليًا رفقه عمه و5 آخرين من أقربائه وانطلقوا إلى شارع مدرسة السماح بمنطقة المنيب في الجيزة، وأمطروا شقيق «فريال» بوابل من الرصاص فأردوه قتيلا ليلة حنته، وأصيبت الأولى برصاصات عدة فتتت أجزاء من الكبد والرئة وأحدثت نزيفا داخليا، إذ تتلقى العلاج بمستشفى أم المصريين، وفقا لوالد المجني عليهما.

بدأت أحداث الواقعة حينما لاقت فكرة الزواج البدل استحسان والدي «فارس» و«فريال»، خصوصًا وأن صلة قرابة تجمعهما، فكان ملخص الاتفاق زواج المتهم من المجني عليها، وكذا زواج شقيق فريال «أحمد» من شقيقه المتهم، وبالفعل تحقق ما أراد كلا الطرفان، حتى وقعت الفأس في الرأس وتحولت الفرحة إلى كابوس.

[image:1:center]
متابعة جريمة قتل بمنطقة المنيب

انتهت خطوبة الأقرباء، وهم من أصول صعيدية بمحافظة المنيا، قبل نحو شهرين على الأكثر، بعد مرور سنة على الخطوبة التي ابتهج بها كثيرًا والدا العرسان الـ4 «افتكرنا إننا هنبقى قوة وعزوة»، حسبما يقول سيد كمال، والد المجني عليهما، مضيفا أنه فوجئ بشكوى ابنته من خطيبها فارس: «يا بابا خطيبى بيتحرش بيا في الشارع ويحاول الإمساك بإيدى».

متابعة جريمة قتل بمنطقة المنيب
متابعة جريمة قتل بمنطقة المنيب

كصعايدة لم يرض والد فريال بما حدث، وتابع: «توجهت إلى منزل والد فارس وشكوت له مما حدث»، إلا أنه سرعان ما زادت الخلافات و«فوجئت بابنتى تشكو مرة ثانية بأن فارس أعطاها تليفونا للتحدث إليه ليلا دون إذن مننا».

وقال: «المتهم بقتل ابنى والشروع في قتل نجلتى واصل تحرشه بفريال، حتى أنه حاول أن يخطفها بغير إرادتها داخل توك توك أثناء قضائها حاجات منزلية من الشارع، وسرعان ما هرع ابنى أحمد لإنقاذ شقيقته بعدما أخبرتنا بالواقعة ابنتنا الصغرى شهد، 11 عاما (إلحقوا فارس بيخطف أختى من الشارع|)».

متابعة جريمة قتل بمنطقة المنيب
متابعة جريمة قتل بمنطقة المنيب

استشاط سيد غضبًا مما حدث، وتوجه إلى منزل عائلة فارس، «أول ما تقابلنا معاه صفعته على وجهه نحو 15 دقيقة متواصلة.. الدماء غلت في عروقي»، يؤكد والد المجني عليهما أنه كان يثأر لابنته المتحرش بها، و«هنا قررنا فسخ فكرة الزواج البدل.. كل حىّ يروح لحاله».

حاولت أسرة المجنى عليهما تغيير مسار حياتهما، فخُطبت فريال من شاب آخر، وشقيقها عقد قرانه على ابنه خالته، وتابع والد المجني عليهما: «فارس أصر على الشر واستعان يوم الأربعاء الماضي بعمه وآخرين، واقتحموا شقتنا بالطابق الثالث وقتل أحد المتهمين ويُدعى صابر ابنى، وآخر يُدعى عماد أطلق النيران على ابنتي، وجميع المتهمين ألقى بالقبض عليهم ما عدا عماد»، ليضيف الأب المكلوم: «مات ابني في عز شبابه (24 عامًا)، ولسه كنت محني إيديه.. أنا منتظر القصاص من القضاء ولم أرد على العنف بعنف».

[image:7:center]

«لم نر سوءًا من هؤلاء الناس طيلة سكنهم في منطقتنا»، يقول سكان شارع مدرسة السماح، ومن بينهم صلاح سيد، وكرولس جاد، مالك العقار محل الجريمة، إن المتهمين أحدثوا رعبًا بالمنطقة، وحضرت قوات الشرطة على الفور، والتى كانت تؤمن كنيسة مارى جرجس القريبة مننا «ظنوا أن هناك إرهابيين، فقد كان صوت دوي الرصاص عاليًا».

المتهمون كسروا بوابة العقار الحديد بعتلة، وفتحوا باب شقة الجيران لكنهم اكتشفوا أنهم أخطأوا في شقة عائلة سيد، يقول جاد، إن «المتهم فارس فقد عقله لحبه الشديد لفريال، وكاميرات المراقبة الخاصة بمحل بقالة ملاصق لنا، أظهرت صور المتهمين أثناء اقتحامهم للعقار».

وأمرت نيابة حوادث جنوب الجيزة، بحبس فارس و5 متهمين، 4 أيام على ذمة التحقيقات، بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، والشروع في القتل، وحيازة أسلحة نارية دون ترخيص، واعترف المتهم الأول بجريمته لرفض أسرة فريال إتمام زواجهما وارتباطها بشاب آخر فأراد الانتقام من عائلتها.

Comments

comments

رغي ستات: هتقولي كل اللي انتي عاوزاه وهنرد عليكي احنا وكل الناس الموجوده من غير ما نعرف شخصيتك وده من خلال موقعنا او الموبايل ابلكيشن

شاهد أيضاً

حبس مسؤول سابق بحملة السيسي الرئاسية.. وهذه الاتهامات

قررت نيابة أمن الدولة العليا في مصر، الأحد، حبس حازم عبد العظيم، مسؤول الشباب السابق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *