الرئيسية / العالم / الأزهر يدين تصريحات ترامب “العنصرية المقيتة”

الأزهر يدين تصريحات ترامب “العنصرية المقيتة”

دانت مشيخة الأزهر في بيان، مساء السبت، التصريحات التي نقلت عن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بشأن دول يأتي منها المهاجرون وصفها بـ”الحثالة”، معتبرة أنها “عنصرية بغيضة”.

وذكر الأزهر في بيان أن مثل هذه التصريحات “العنصرية البغيضة تتنافى تماما مع قيم التعايش والتسامح وقبول الآخر، كما أنها تأتي في إطار سياسة التعصب وإهدار حقوق الشعوب التي تنتهجها الإدارة الأميركية الجديدة”، وفق ما نقلت فرانس برس، الأحد.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست” ذكرت أن ترامب أدلى بهذا التصريح خلال استقباله في مكتبه عددا من أعضاء مجلس الشيوخ للبحث في مشروع قانون بشأن الهجرة.

ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تسمها أن ترامب سأل خلال المناقشات: “لماذا يأتي كل هؤلاء الأشخاص القادمين من حثالة الدول إلى هذا البلد؟”، موضحة أنه كان يشير إلى دول أفريقية وهايتي والسلفادور.

وشدد الأزهر على أن “هذه التصريحات المقيتة لا يليق صدورها عن رئيس دولة متحضرة، كما أنها تمثل تنكرا لما تفخر به الولايات المتحدة الأميركية من أنها أمة من المهاجرين وأنها إحدى دول العالم الأكثر تنوعا واندماجا”، وطالب الأزهر الشريف الإدارة الأميركية بالاعتذار عن هذا الخطأ الفادح، ولاقت تصريحات ترامب العديد من الإدانات الدولية.

وكان ترامب قد رد على هذا الجدل الجديد على “تويتر”، الذي يضعه في موقف صعب، بينما يحاول فيه التوصل إلى حل وسط في الكونغرس بشأن قضية الهجرة الحساسة، وقال إن “اللغة التي استخدمتها في الاجتماع كانت قاسية، لكنني لم أستعمل هذه العبارة”.

وبعد بضع دقائق، أكد عضو مجلس الشيوخ الديمقراطي، ديك دوربن، الذي حضر الاجتماع، أن الرئيس استخدم تعبير “حثالة الدول” مرات عدة.

أعلن الناطق باسم فريق الإنقاذ، الذي شكلته طهران بعد حريق ناقلتها النفطية، للتلفزيون الحكومي، الأحد، أنه لم يعد هناك أمل في العثور على ناجين من أفراد طاقم السفينة، التي تحترق منذ أسبوع قبالة سواحل الصين.

وقال محمد رستاد: “ليس هناك أي أمل في العثور على ناجين من أفراد الطاقم” البالغ عددهم 29 شخصا.

وأضاف أن “ثلثي ناقلة النقط غرقا والنيران انتشرت وتحيط بالكامل بالسفينة ولم نعد نستطيع الاقتراب منها”.

وفي وقت سابق، ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا)، أن فريق إنقاذ صينيا انتشل جثتين، السبت، من الناقلة المشتعلة عقب تصادم في بحر الصين الشرقي.

ووضع أعضاء فريق الإنقاذ الأربعة أجهزة تنفس كي يتمكنوا من الصعود إلى سطح الناقلة (سانتشي) حيث عثروا على جثتين.

وقالت شينخوا إنهم حاولوا الوصول إلى أماكن الإقامة في السفينة، لكن منعتهم درجات الحرارة المرتفعة في السفينة المحترقة، التي بلغت نحو 89 درجة مئوية.

وتم انتشال جثة بحار يشتبه بأنه من السفينة، الاثنين، وأرسلت إلى شنغهاي للتعرف عليها. ولا يزال بقية أفراد الطاقم، الذي يضم 30 إيرانيا واثنين من بنغلادش، مفقودين.

وقالت الوكالة إن فريق الإنقاذ انتشل مسجل بيانات الرحلة أو (الصندوق الأسود)، قبل أن يغادر السفينة بعد أقل من نصف الساعة من صعوده إليها، بسبب تحول وجهة الرياح، ولأن “الدخان السام الكثيف” أدى إلى تعقيد العملية.

قالت سلطات الهجرة في الولايات المتحدة، إنها ستستأنف تلقي طلبات التقديم لبرنامج يوفر الحماية للأطفال الذين جلبهم آباؤهم إلى الولايات المتحدة بشكل غير قانوني من الترحيل، وذلك بعد أن أوقف حكم قضائي تنفيذ قرار حكومي بوقف البرنامج.

وقالت دائرة خدمات الهجرة والجنسية الأميركية على موقعها على الإنترنت إن بإمكان من تلقوا حماية بموجب البرنامج المعروف باسم “داكا” التقدم لتجديدها وفقا للشروط التي كانت قائمة قبل وقف البرنامج في سبتمبر.

ويأتي الإعلان بعد أن منع قاض يوم الخميس بصفة مؤقتة، تنفيذ قرار للرئيس دونالد ترامب بإنهاء البرنامج هذا العام.

ويناقش الكونغرس ما إذا كانت هناك حاجة لصياغة تشريع جديد يمنح وضعا قانونيا لهؤلاء المهاجرين، الذين جلبهم آباؤهم إلى الولايات المتحدة وهم أطفال، وظلوا فيها بصورة غير قانونية.

وصدر تشريع برنامج “داكا” في عهد الرئيس السابق باراك أوباما لحماية المهاجرين القصر غير المسجلين من الترحيل، ويطلق على هؤلاء اسم “الحالمون”.

وقال مكتب الهجرة إن المهلة المكفولة بموجب البرنامج لهؤلاء لا تمنحهم إقامة قانونية، لكنها تعطي ممثلي الادعاء حرية التصرف في تطبيق قوانين الهجرة.

لا تزال عاصفة “سباب” الرئيس الأميركي بشأن المهاجرين من أفريقيا وهايتي والسلفادور مستمرة، رغم إنكار دونالد ترامب استخدامه لغة مهينة لوصف المهاجرين من الأماكن الثلاثة.

ولم يكن نفي ترامب لجوءه للغة المهينة مقنعا لسفراء 54 دولة أفريقية عضوة في الأمم المتحدة، طالبت جميعها الرئيس الأميركي بالتراجع والاعتذار.

فهم يصدقون ما تناقلته وسائل إعلام، من أن ترامب بالفعل وصف تلك البلدان خلال اجتماع في مجلس الشيوخ بأنها “حثالة”، بل يصدقون أنه كررها عدة مرات.

ولإصلاح ما أفسده ترامب تحاول الخارجية الأميركية تجميل الصورة، حيث قال مصدر بالوزارة إن السفارات الأميركية في الدول الأفريقية وهايتي، ستؤكد لحكومات تلك الدول الاحترام الكبير الذي تكنه واشنطن لها.

لكن يبدو أنها محاولات لم تخفف من حدة الغضب، فقد استدعت السنغال وبتسوانا سفيري الولايات المتحدة للتعبير عن احتجاجهما من تصريحات ترامب، كما دانت دول أميركا الشمالية تصريحات ترامب.

وامتدت ردود الفعل على تصريحات ترامب الصادمة، من عواصم العالم إلى داخل الولايات المتحدة.

ورغم هذه الانتقادات التي وجهت لترامب فإن الرئيس الأميركي وجد في داخل بلاده من يسانده، حيث عبرت بعض الجماعات الأميركية المناهضة للهجرة عن ارتياحها لما قاله، مؤكدة أنه “تحدث بما يعتقدون أنه صحيح”.

وأعادت تصريحات ترامب قضة الهجرة إلى الواجهة، لتكون أحد أهم الملفات الجدلية امام الرئيس الأميركي في العام الأول من فترته الرئاسية.

Comments

comments

رغي ستات: هتقولي كل اللي انتي عاوزاه وهنرد عليكي احنا وكل الناس الموجوده من غير ما نعرف شخصيتك وده من خلال موقعنا او الموبايل ابلكيشن

شاهد أيضاً

أموال قطر وأبقارها تساعدها في مواجهة المقاطعة

في العام الماضي اندلعت أزمة الخليج وقاطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطر دبلوماسيا وتجاريا وبريا، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *