الرئيسية / اقتصاد / نظام صرف جديد للدرهم المغربي

نظام صرف جديد للدرهم المغربي

كشف المتحدث باسم الحكومة المغربية، مصطفى الخلفي، أن المغرب سيعتمد نظام صرف جديد اعتبار من الاثنين المقبل، حسب ما نقلت وكالة الأنباء المغربية، الجمعة.

وقال الخلفي إن “وزارة الاقتصاد والمالية، وبعد رأي بنك المغرب، قررت اعتماد نظام صرف جديد، سيحدد فيه سعر صرف الدرهم داخل نطاق تقلب نسبته +2,5 بالمئة -2,5 بالمائة، عوض +0,3 بالمائة -0,3 بالمائة..”.

وأشار إلى أن وزير الاقتصاد والمالية، محمد بوسعيد، “تقدم بعرض حول إصلاح نظام سعر الصرف، توقف من خلاله عند مجموعة من الحيثيات المرتبطة بانخراط المملكة في نظام صرف أكثر مرونة”.

قفز الجنيه الإسترليني، الجمعة، إلى أعلى مستوى مقابل الدولار منذ الاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وذلك بعد تقرير قال إن هولندا وإسبانيا مستعدتان للعمل من أجل اتفاق يبقي بريطانيا قريبة قدر الإمكان من التكتل الذي يضم 27 دولة.

وصعد الإسترليني بأكثر من واحد بالمائة إلى 1.37 دولار، مسجلا أعلى مستوى منذ الرابع والعشرين من يونيو 2016، عندما هوت العملة البريطانية بعد أن وافق الناخبون على الانسحاب من الاتحاد الأوروبي.

وجاءت هذه المكاسب بعد أن قال تقرير لبلومبرغ إن وزيري المالية الإسباني والهولندي اتفقا على العمل سويا من أجل اتفاق للخروج يبقي على روابط وثيقة بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا، فيما سيكون تباينا واضحا في الآراء بين دول الاتحاد حول كيفية التعامل مع بريطانيا بعد رحيلها.

ونفى مسؤولون من وزارتي المالية الإسبانية والهولندية التقرير، وقالوا إنه لا يوجد اتفاق جديد بين البلدين بشأن كيفية خروج بريطانيا من الاتحاد.

وكان الإسترليني يصعد بالفعل قبل ظهور تقرير بلومبرغ، مدعوما بطلب على اليورو واستمرار ضعف الدولار.

وبحلول الساعة 1833 بتوقيت غرينتش، سجل الإسترليني 1.3713 دولار، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

أكد وزير الدولة الإماراتي الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” ومجموعة شركاتها، سلطان بن أحمد الجابر، أن النمو المتوقع في الاقتصاد العالمي، ولاسيما في الدول غير الأعضاء بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، سيؤدي إلى رفع الطلب على الطاقة إلى مستويات لايمكن تلبيتها عبر مصدر واحد بل من خلال مزيج متنوع من المصادر.

وقال الجابر، خلال الكلمة التي ألقاها في الدورة الثانية من منتدى الطاقة العالمي للمجلس الأطلسي، إن “الهدف الأساسي لقطاع الطاقة العالمي هو توفير إمدادات آمنة وموثوقة ومستقرة خاصة مع التغيرات التي تشهدها الأسواق وزيادة معدلات استهلاك الطاقة المتوقع أن ترتفع بنسبة 25 في المائة بحلول عام 2040”.

وأضاف “نجتمع في دورة هذا العام من المنتدى بالتزامن مع انتعاش الاقتصاد العالمي إلى مستويات هي الأفضل خلال العقد الماضي.. وسيسهم هذا النمو الاقتصادي في زيادة الطلب على الطاقة والمتوقع أن يرتفع بنسبة لا تقل عن 25 بحلول عام 2040 وهذا يعني أنه لا يمكن تلبية هذا الطلب من خلال مصدر واحد وإنما سيتم الاعتماد على مزيج متنوع من مصادر الطاقة..

وستستمر الموارد الهيدروكربونية في القيام بدور حيوي في تلبية هذا الطلب.. حيث من المتوقع أن يتجاوزر الطلب العالمي على النفط وحده – مع نهاية العام الحالي – 100 مليون برميل يومياً “.

وأشار الجابر إلى استجابة “أدنوك” للمتغيرات التي تشهدها أسواق الطاقة بالقول “تنفيذا لتوجيهات القيادة.. وضعت أدنوك استراتيجية جديدة تركز على الاستفادة من نموذج عمل الشركة المرن والبناء عليه وتطويره لتعزيز الأداء وإحداث نقلة نوعية قائمة على النمو الذكي وتعزيز القيمة وتحسين هيكلية رأس المال.. حيث أصبحت تقدم نموذجاً جديداً في منهجية عمل شركات النفط الوطنية “.

وبين أن استراتيجية أدنوك 2030 للنمو الذكي تهدف إلى الاستفادة من النمو الاقتصادي العالمي المتوقع وارتفاع الطلب على النفط والمنتجات البتروكيماوية، ولاسيما في الدول غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وأوضح أنه في الوقت الذي تستجيب فيه الشركة لديناميكيات السوق المتغيرة، ستواصل أدنوك توسيع شراكاتها الاستراتيجية وتعزيز العائد الاقتصادي والسعي إلى زيادة الوصول إلى الأسواق الحالية والجديدة.

وتشمل استراتيجية أدنوك للنمو الذكي إنشاء أكبر موقع متكامل للتكرير والكيماويات على مستوى العالم في دولة الإمارات، والذي سيسهم في زيادة قدرة التكرير الخام بنسبة 60 في المائة وزيادة إنتاج البتروكيماويات بأكثر من 3 أضعاف.

وعند اكتمال مشروع التوسعة، ستقوم أدنوك بتحويل 20 في المائة من النفط الخام إلى مواد كيميائية وتنويع مجموعة منتجاتها عالية القيمة للحد من تأثير تغيرات أسعار النفط.

كما أعلنت أدنوك عن خطط للتوسع في إنتاج الغاز لتلبية النمو في الطلب المحلي، وذلك من خلال استغلال المكامن غير المطورة والاستفادة من الأغطية الغازية وزيادة إنتاج الغاز الحامض.

حملت الأيام الماضية مؤشرات إيجابية للاقتصاد المصري، فقد واصلت معدلات التضخم تراجعها عقب سلسلة من القفزات الحادة، استمرت لمدة عام تأثرا بقرار تعويم الجنيه في نوفمبر 2016.

وأعلن جهاز التعبئة العامة والإحصاء إن التضخم السنوي لأسعار المستهلكين في المدن هبط في ديسمبر إلى 21.9 في المئة مقارنة مع 26 في المئة في نوفمبر، وعلى أساس شهري تراجعت وتيرة التضخم لتصبح -0.2 في المئة بدلا من 1 في المئة في نوفمبر.

كما أعلن البنك المركزي أن التضخم الأساسي السنوي في البلاد هبط إلى 19.86 في المئة في ديسمبر من 25.54 في المئة في نوفمبر.

ويمثل التضخم الأساسي، الرقم القياسي العام لأسعار المستهلكين مستبعدا منه بعض السلع التي تتحدد أسعارها إداريا بالإضافة إلى بعض السلع التي تتأثر بصدمات العرض المؤقتة.

وقفز التضخم الأساسي منذ “التعويم”، وسجل مستوى قياسي بلغ 35.26 في المئة في يوليو الماضي بعد تخفيضات لدعم الطاقة.

وتوقع وزير المالية، عمرو الجارحي، استمرار انحسار معدل التضخم ووصوله إلى ما بين 10 و12 في المئة في 2018 ولأقل من 10 في المئة في 2019.

كما توقع الجارحي أن يتراجع معدل التضخم السنوي في المدن إلى أقل من 20 في المئة الشهر المقبل، وأن يسجل 19 في المئة.

ورفع البنك المركزي أسعار الفائدة 7 في المئة منذ تعويم الجنيه، للتخفيف من آثار التضخم.

وتبلغ أسعار الفائدة الرئيسية في البنك المركزي حاليا 18.75 في المئة للإيداع و19.75 في المئة للإقراض.

ارتفاع التحويلات

من جهة أخرى، كشف البنك المركزي المصري ارتفاع إجمالي تحويلات المصريين العاملين بالخارج خلال شهر نوفمبر 2017 بمعدل ‏5.8 في المئة، ‏لتسجل نحو ‏2.2 مليار دولار ‏(مقابل نحو 2.1 مليار دولار).

وأكد بيان للبنك المركزي المصري أن تحويلات المصريين العاملين بالخارج خلال الفترة من يوليو إلى نوفمبر 2017 ‏قد ارتفعت بنحو 2.4 مليار دولار، لتسجل نحو ‏10.4‏ مليار دولار (مقابل نحو 8.1 مليار دولار خلال ذات الفترة من العام المالي السابق).

 احتياطي الذهب

على صعيد آخر، ارتفع احتياطي الذهب بمنجم السكري في مصر إلى 8 ملايين أوقية، بعد زيادة الإنتاج بمقدار مليون أوقية في الفترة من يونيو عام 2015 وحتى يونيو العام الماضي، وهو ما يدعم أكثر من 20 عاما من الإنتاج المستدام بمعدلات التعدين الحالية.

وأعلنت شركة سنتامين الأسترالية المشغلة للمنجم، في بيان لها، أن إجمالي إنتاج الذهب عام 2017 بلغ 544 ألفا و658 أوقية، حيث بلغ إنتاج الذهب في الربع الرابع من عام 2017 إلى 154 ألفا و298 أوقية، بارتفاع 12.8 في المئة على أساس سنوي.

وتوقعت الشركة أن يرتفع إنتاج الذهب من منجم السكري بمقدار 6 في المئة ليصل إلى 580 ألف أوقية خلال العام الجاري، بتكلفة إنتاج تصل إلى 555 دولار للأوقية.  

Comments

comments

رغي ستات: هتقولي كل اللي انتي عاوزاه وهنرد عليكي احنا وكل الناس الموجوده من غير ما نعرف شخصيتك وده من خلال موقعنا او الموبايل ابلكيشن

شاهد أيضاً

شكوى كندية لمنظمة التجارة ضد الرسوم الأميركية

تقدمت كندا بشكوى إلى منظمة التجارة العالمية ردا على الرسوم الاميركية “غير القانونية” على واردات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *