الرئيسية / العالم / دعوة للانتقال إلى “الولايات المتحدة الأوروبية”

دعوة للانتقال إلى “الولايات المتحدة الأوروبية”

دعا رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني، مارتن شولتز، إلى قيام “ولايات متحدة أوروبية” بحلول عام 2025، لافتا إلى أنه يجب على الدول التي لا تقبل بالاتفاقية الجديدة، مغادرة المنظومة الأوروبية.

وأضاف أن تطبيق ذلك يتم من خلال وضع اتفاقية دستورية جديدة تشكل أوروبا فدرالية، وفق ما ذكر موقع “تلغراف”.

وأشار شولتز إلى أنه سيتم عرض الاتفاقية الجديدة على “الولايات”، على أن يتم إخراج الولايات الرافضة للاتفاق بصورة تلقائية من “الاتحاد”.

وشدد شولتز على أن “أوروبا المتحدة أكثر” ستتمكن من التغلب على تحديات مثل التغير المناخي والهجرة وإرغام شركات الإنترنت العملاقة على احترام الحقوق المدنية بصورة أكبر، وإيقاف شركات كبرى من تجنب من الضرائب.

واعتبر أنه بإمكان “أوروبا القوية” فقط أن تواجه تقدم “القوميين اليمينيين”.

عبر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، الخميس، عن “قلقه الشديد” إثر قرار نظيره الأميركي، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، داعيا الأطراف المعنيين بالنزاع الإسرائيلي الفلسطيني إلى “ضبط النفس” والحوار.

وخلال مكالمة هاتفية مساء الخميس مع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أبدى بوتن “قلقه الشديد” حيال قرار ترامب بحسب بيان للكرملين.

وأضافت الرئاسة الروسية أن “هذا النوع من الإجراءات يمكن أن يقوض فرص عملية السلام في الشرق الأوسط”، معتبرة أن أي تصعيد للوضع هو أمر “مرفوض”، داعية إلى “تسهيل استئناف المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين”.

وفي وقت سابق، قالت الخارجية الروسية في بيان إن “موسكو قلقة جدا من القرار الذي أعلن في واشنطن” معبرة عن مخاوفها من التداعيات الخطيرة على المنطقة باسرها.

وأضافت الوزارة أن “تسوية عادلة للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني يجب أن تتم على أساس القانون الدولي مع الأخذ بالاعتبار قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة التي تنص على تسوية كل جوانب الوضع النهائي للأراضي الفلسطينية بما يشمل مسألة القدس الحساسة خلال مفاوضات مباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين”.

وتابعت “ندعو كل الأطراف المعنية إلى ضبط النفس والامتناع عن أعمال لا يمكن السيطرة عليها والتي تنطوي على عواقب” داعية أيضا إلى بحث مسألة “تأمين وصول كل المؤمنين إلى المواقع المقدسة في القدس”.

وقال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في مؤتمر صحفي، إثر لقائه نظيره الأميركي، ريكس تيلرسون، على هامش اجتماع لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا في فيينا، “لقد طلبنا (من الولايات المتحدة) توضيح معنى قرارها”.

قتل 3 أشخاص وأصيب 12 آخرون بجروح برصاص مسلح اقتحم مدرسة في ولاية نيو مكسيكو الأميركية.

وذكرت تقارير إعلامية أن رجلا اقتحم مدرسة “آزتيك” الثانوية في تمام الساعة التاسعة صباحا، وفتح النار على العاملين والطلبة فيها.

وأخلت السلطات المدرسة وأغلقت المنطقة، ودعت أولياء الأمور لأخذ أولادهم من كنيسة مجاورة للمدرسة.

وقالت تقارير محلية إن المهاجم من بين المصابين أو القتلى، وفق ما ذكر موقع “ذا صن”.

قالت منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، الخميس، إن قرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، القاضي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل “سيأخذنا إلى أوقات أكثر سوادا”.

وذكرت موغيريني أن القدس ينبغي أن تكون عاصمة لكل من إسرائيل ودولة فلسطينية مستقبلية.

وأضافت في مؤتمر صحفي “للاتحاد الأوروبي موقف واضح وموحد. نعتقد أن الحل الواقعي الوحيد للنزاع بين إسرائيل وفلسطين مبني على دولتين تكون القدس عاصمة لكلتيهما”.

من جهتها، ذكرت الخارجية الروسية أن تطورات القدس تهدد بتصعيد الصراع، وشددت على أن الموقف الأميركي من القدس يهدد بتصعيد الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وأعلنت الخارجية الروسية أن موسكو تعتبر أن القدس الشرقية هي عاصمة للدولة الفلسطينية والقدس الغربية عاصمة لإسرائيل.

وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون كان له نفس الموقف، حيث قال إن اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل “غير مفيد”.

وتابع: “العالم يود أن يرى بعض الإعلانات الجدية من ترامب بشأن كيفية حل قضايا الشرق الأوسط“.

Comments

comments

شاهد أيضاً

تركيا تفتتح قمة عاجلة في اسطنبول من أجل القدس

اجتمع قادة عدد من الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي في تركيا لتنسيق رد على قرار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *