الرئيسية / تكنولوجيا / إبداع الأطفال يتناسب عكسا مع عدد ألعابهم

إبداع الأطفال يتناسب عكسا مع عدد ألعابهم

على عكس ما يعتقد كثير من الآباء أن كثرة الألعاب وتنوعها تساعد الأطفال على الإبداع، فإن دراسة حديثة أثبتت أن كثرة الألعاب قد تكون سيئة على الأطفال وسلوكهم وقد تعيق إبداعهم.

فقد وجد باحثون من جامعة توليدو في أوهايو بالولايات المتحدة، أن الأطفال الذين لديهم الكثير من الألعاب هم أقل استمتاعا بها، وأقل إبداعا عند استخدامها، من أولئك الذين يمتلكون لعبا أقل.

وراقب الباحثون 36 طفلا، دعوهم للعب في غرفة لمدة نصف ساعة. وفي المرة الأولى أعطى الباحثون للأطفال 4 ألعاب فقط، وفي المرة الثانية 16 لعبة.

ووجد الباحثون أن الأطفال كانوا أكثر إبداعا بكثير عندما كان لديهم ألعاب أقل، حيث لعبوا مع كل واحدة لمدة أطول، وتمكنوا من التفكير في المزيد من الاستخدامات للعبة الواحدة.

وأوصى الباحثون الآباء والمدارس ودور الحضانة بضرورة تقليص عدد الألعاب المعطاة للأطفال تدريجيا، لتشجيعهم على تحسين اهتماماتهم وتوسيع نطاق إبداعهم.

اللعب الكثيرة إلهاء

وقالت الدكتورة كارلي دوتش إن الدراسة “سعت إلى تحديد ما إذا كان عدد الألعاب في بيئات الأطفال الصغار يؤثر على جودة اللعب لديهم”، وفق ما ذكرت صحيفة “التلغراف” البريطانية.

وأضافت: “يبدو أن العدد الكبير من الألعاب يكون مصدرا لتشتيت تفكير الطفل، وهذا يؤثر على مدة لعبه وعمق تفكيره في اللعبة. إن الألعاب الكثيرة تعتبر مصدر إلهاء للطفل ليس إلا”.

وقال: “عندما يتم توفير عدد أقل من الألعاب للطفل، فإنه ينخرط في اللعب لفترات أطول من اللعبة الواحدة، مما يسمح له بالتركيز بشكل أفضل لاستكشاف اللعبة واللعب بشكل أكثر إبداعا”.

وأظهرت دراسات استقصائية أن الطفل النموذجي في بريطانيا يملك 238 لعبة إجمالا، في حين أن كثيرا من الآباء يعتقدون أن أطفالهم يلعبون مع 12 لعبة مفضلة فقط على أساس يومي، وهي ما تشكل 5 في المائة من لعبهم.

أطلقت شركة غوغل التابعة لمجموعة ألفابت، الأربعاء، نسخة مخففة من نظام التشغيل أندرويد في الهند، كجزء من جهودها لكسب الملايين من مستخدمي الهواتف الأساسية في سوق خدمات المحمول السريعة النمو.

وقالت غوغل إن نظام التشغيل “أندرويد أوريو جوي” ممكن أن يعمل على هواتف ذكية للمبتدئين ذات ذاكرة محدودة قد لا تتجاوز 512 ميغابايت، وأضافت أنها تتوقع أن يبدأ طرح الأجهزة التي تعمل ببرنامج التشغيل الجديد بالسوق في الأشهر القادمة.

ومن حيث حجم سوق خدمات الهاتف المحمول، لا يسبق الهند التي يبلغ عدد مشتركي الهواتف المحمولة فيها 1.2 مليار نسمة سوى الصين.

لكن لا يستخدم الهواتف الذكية سوى نحو ثلث مستخدمي الهواتف المحمولة في الهند في الوقت الحالي، مما يترك سوقا هائلة للتوسع أمام غوغل وشركات الأجهزة والاتصالات.

ورغم أن أسعار الهواتف الذكية تراجعت بشدة في السنوات القليلة الماضية، حيث غمرت شركات التصنيع الصينية والمحلية السوق بأجهزة أرخص سعرا، إلا أنها لا تزال بعيدا عن متناول قطاع من الزبائن يهمهم أيضا أن تتاح لهم خدمة ميسرة من خلال هواتف رخيصة السعر.

وقالت غوغل إن الهواتف التي تعتمد على برنامج غوغل الجديد لتشغيل الهواتف، سيتاح لها أيضا الوصول إلى نسخة خاصة من تطبيق غوغل بلاي، تبرز تطبيقات مصممة للعمل بشكل أفضل على الهواتف الذكية محدودة الذاكرة.

شرع تطبيق واتساب في الترويج للخاصية الجديدة التي سيطرحها قريبا والخاصة بـ”حسابات الأعمال”، حيث نشر بعض المعطيات والتفاصيل المتعلقة بها.

ووفق ما ذكرت تقارير إعلامية، فإن واتساب نشر على موقعه الإلكتروني بعض المعلومات التي كان الناس يطرحون تساؤلات حولها، خاصة بعد انتشار خبر مفاده أن التطبيق سيطلق حسابات الأعمال دون معرفة المزيد حولها.

وقالت الشركة إن “واتساب بيزنيس” مصمم للشركات فقط، وذلك من أجل تسهيل عملية التواصل بين الشركات وزبنائها.

ومن أجل معرفة الاختلاف بين حساب واتساب العادي وحساب واتساب بيزنيس، يكفي أن تذهب إلى بروفايل الشخص الذي تملك رقمه، وسيظهر نوع الحساب الذي يملكه.

كما أن حسابات “واتساب بيزنيس” ستظهر بجانبها علامة “verified” مكتوبة بالأخضر، وذلك حتى يتسنى للمستخدمين التأكد من أن الحساب تابع فعلا لإحدى الشركات.

ويتوقع واتساب أن تكون مجموعة من الحسابات الوهمية التي ستنتحل صفات الشركات من أجل النصب على الأشخاص، ولذلك حذرت المستخدمين من التأكد جيدا قبل مراسلة أي حساب.

وقال واتساب إن الحسابات الرسمية لن تسألك أبدا عبر واتساب عن معلوماتك الخاصة (إالإيميل وحسابك المصرفي..)، وإن فعلت فتأكد أن ذلك الحساب وهمي.

ومن أجل مساعدة واتساب على محاربة الحسابات الوهمية، يكفي أن تدخل إلى المحادثة ثم تضغط على Menu وتختار Report spam، وبعدها تحجب الحساب من خلال Block.

قدمت شركة يابانية استثمارا، قدره عشرة ملايين دولار، لشركة أميركية، بغرض المساهمة في تطوير طائرة ركاب فائقة السرعة تتخطى سرعة الصوت.

ومن شأن تطوير طائرة تفوق سرعة الصوت، أن يساعد على تقصير مدة الرحلات الجوية بشكل ثوري، في المستقبل.

وبحسب ما نقلت تقارير إعلامية، فإن شركة الخطوط اليابانية استثمرت في شركة “بوم” الأميركية، وأبدت استعدادها لأن تقتني 20 طائرة من الطراز.

وسبق لشركة “بوم” أن تلقت 76 طلبية لصناعة طائرات لا يتجاوز عدد المقاعد في الواحدة منها 55، لكنها ستكون قادرة على قطع المسافة بين لندن ونيويورك في ثلاث ساعات وربع فقط.

ومن المرتقب أن تشرع الطائرات الفائقة السرعة في الخدمة، في أواسط 2020، وستطير بسرعة تفوق “الكونكورد” بـ10 في المئة.

وبالرغم من تفاؤل الكثيرين بصناعة طائرات ركاب تتجاوز سرعة الصوت، إلا أن خبراء في الطيران يبدون شكوكا في نجاعتها.

وسبق لسلطات الطيران في الولايات المتحدة أن حظرت عام 1973، رحلات الطائرات التي تتجاوز سرعة الصوت، بسبب ما تحدثه من موجات صادمة.

وتؤكد “بوم” أن الهدير في طائرتها المرتقبة، سيكون أكثر هدوءًا بثلاثين مرة مقارنة مع الكونكورد، كما أن أسعار تذاكرها ستكون أفضل مما هو متاح حاليا، بالنظر إلى استهلاكها كميات أقل من الوقود.

Comments

comments

شاهد أيضاً

للسيدات.. مشكلات النوم تهدد الخصوبة

قالت دراسة حديثة إن النساء اللائي يعانين من مشكلات في النوم، ربما يكن أكثر عرضة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *