الرئيسية / العالم / كوبا تنحاز إلى كوريا الشمالية ضد أميركا

كوبا تنحاز إلى كوريا الشمالية ضد أميركا

أعلنت كوبا أن وزير خارجيتها، برونو رودريغيز، اجتمع مع نظيره الكوري الشمالي، ري يونغ هوفي، هافانا، الأربعاء، وأنهما رفضا مطالب الولايات المتحدة “الأحادية والتعسفية”، بينما عبرا عن قلقهما إزاء تصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

وتسعى كوريا الشمالية للحصول على دعم وسط ضغوط لم يسبق لها مثيل من الولايات المتحدة والمجتمع الدولي لوقف برنامجيها النووي والصاروخي.

ولا تخفي بيونغيانغ خططها لتطوير صاروخ قادر على ضرب الولايات المتحدة، وهي تتمتع بعلاقات سياسية طيبة مع كوبا منذ الستينيات على الرغم من رفض هافانا للأسلحة النووية.

ويقول بعض الدبلوماسيين إن كوبا واحدة من دول قليلة ربما تستطيع إقناع كوريا الشمالية بالعدول عن المواجهة الحالية مع الولايات المتحدة، التي تهدد بحرب.

وذكر بيان أصدرته وزارة الخارجية الكوبية أن الوزيرين يدعوان إلى “احترام سيادة الشعوب” و”التسوية السلمية للنزاعات”.

وأضاف: “رفضا بشدة القوائم وعمليات الإدراج الأحادية والتعسفية، التي تقوم بها الإدارة الأميركية وتمثل أساسا لتطبيق إجراءات قسرية تتنافى مع القانون الدولي”.

قضت محكمة باكستانية، الأربعاء، برفع الإقامة الجبرية عن قيادي متشدد تتهمه الولايات المتحدة والهند بأنه العقل المدبر لهجمات مومباي التي راح ضحيتها 166 شخصا عام 2008.

وصدر قرار بوضع حافظ سعيد رهن الإقامة الجبرية في المنزل في يناير، بعد سنوات عاشها حرا في باكستان الأمر الذي يعد أحد النقاط الساخنة في علاقة إسلام أباد المتوترة مع الولايات المتحدة.

كما أثار تنقله بحرية غضب الهند عدو باكستان اللدود.

ونفى سعيد مرارا أي دور له في هجمات مومباي التي وقعت عندما هاجم عشرة مسلحين أهدافا في المدينة ومن بينها فندقان فاخران ومركز يهودي ومحطة قطارات في فوضى استمرت عدة أيام.

وجعل هذا العنف الهند وباكستان الجارتين المسلحتين نوويا على شفا الحرب.

وأعلنت الولايات المتحدة عن مكافأة قدرها عشرة ملايين دولار نظير معلومات تؤدي إلى اعتقال سعيد رئيس جماعة الدعوة وإدانته.

ويقول أعضاء جماعة الدعوة إنها جمعية خيرية لكن الولايات المتحدة تقول إنها واجهة لجماعة عسكر طيبة المتشددة التي تتخذ من باكستان مقرا لها.

أفادت النيابة العامة الألمانية في فرانكفورت أنه تم إطلاق سراح ستة طالبي لجوء سوريين لغياب الأدلة، بعد أن كانوا اعتقلوا الثلاثاء للاشتباه بعزمهم على تدبير اعتداء في ألمانيا.

وقال متحدث باسم النيابة العامة الألمانية لوكالة فرانس برس إن المحققين لم يجدوا “أدلة كافية” تتيح التأكد بأنهم كانوا يعدون لارتكاب اعتداء أو أنهم أعضاء في تنظيم داعش.

وكانت النيابة العامة أعلنت اعتقال الشبان الستة إثر عمليات مداهمة مكثفة جرت في ثماني شقق في أربع مدن، هي كاسيل في الوسط الغربي وهانوفر في الشمال، وآخن في الغرب، ولايبزيغ في الشرق.

وتتراوح أعمار الستة بين 20 و28 عاما ووصلوا إلى ألمانيا بين كانون الأول/ديسمبر 2014 وأيلول/سبتمبر 2015 في أوج فترة تدفق اللاجئين إلى ألمانيا.

واستقبلت ألمانيا نحو 1،2 مليون لاجئ منذ عام 2015.

أعلنت البحرية الأرجنتينية أنه بعد ثلاث ساعات من آخر اتصال أجري بالغواصة سان خوان المفقودة منذ أسبوع، تم رصد ضجيج غير معتاد على مقربة من آخر موقع معلوم لها.

وقال المتحدث باسم البحرية الكابتن إنريكي بالبي خلال مؤتمر صحافي “لقد تبّلغنا بمؤشر رسمي رصد الأربعاء 15 تشرين الثاني/نوفمبر في الساعة 11,00 (14,00 ت غ) في منطقة عمل الغواصة: ضوضاء غير اعتيادية. هذا ضجيج يجب تحليله”.

ورفض المتحدث القول ما إذا كانت هذه الضوضاء هي دوي انفجار أم لا.

وسان خوان غواصة من طراز “تي آر-1700” كان على متنها 44 شخصا حين فقد الاتصال بها بينما كانت في طريق عودتها من مهمة دورية في أوشوايا الواقعة في أقصى جنوب أميركا اللاتينية إلى قاعدتها في مار ديل بلاتا (نحو 400 كلم جنوب بوينوس آيرس).

و”سان خوان” واحدة من ثلاث غواصات في الأسطول الأرجنتيني. ويبلغ طول هذه الغواصة الألمانية الصنع 65 مترا وعرضها سبعة أمتار وتم إطلاقها عام 1983. وتم تجديدها بين عامي 2007 و2014 لتمديد صلاحية عملها نحو 30 عاما.

Comments

comments

رغي ستات: هتقولي كل اللي انتي عاوزاه وهنرد عليكي احنا وكل الناس الموجوده من غير ما نعرف شخصيتك وده من خلال موقعنا او الموبايل ابلكيشن

شاهد أيضاً

تعرف على رواد تجارة القنب في كندا

بالنسبة للكثير من الكنديين، كانت فكرة تقنين القنب لا تزيد عن كونها حلما عابثا، ولكن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *