الرئيسية / دين / صلة الأرحام.. عقار يوسع الرزق ويزيد العمر

صلة الأرحام.. عقار يوسع الرزق ويزيد العمر

إبراهيم الضوي 16 يوليو 2015 15:33

حثَّ ديننا الإسلامي على التقارب والتعارف بين الناس جميعًا ؛ {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ}.. وخص المسلمين بكثير من الترغيب في التقارب وجعل أخص أنواع التعارف تلك التي تكون بين الأرحام..


لذا قسم الله لها من الفضائل والثواب ما يفوق غيرها من أعمال البر، فهي من واجبات الأعمال وليست من فضلها الذي يخير فيها العبد بين إتيانها أو تركها، قال تعالى : {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْأِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ}،   وقال : {وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً}..


وجعلها في المرتبة الثالثة بعد عبادة الله وبر الوالدين : {وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالاً فَخُورا}.


وتارك ذلك الواجب على خطر عظيم، قال تعالى : {فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ * أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ}..


وقال أيضا: {وَالَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ}..


وجزاء واصل الرحم في الآخرة دخول الجنة بسلام  قال صلى الله عليه وسلم : (( يا أيها الناس أفشوا السلام، وأطعموا الطعام، وصلوا الأرحام، وصلوا بالليل والناس نيام، تدخلوا الجنة بسلام)) .


وعن عائشة رضي الله عنها_ قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((الرحم معلقة بالعرش تقول : من وصلني وصله الله، ومن قطعني قطعه الله ))..


وفوائد صلة الأرحام ليست قاصرة على الفوائد الأخروية فقط فإنه يعجل لصاحبها العاقبة في الدنيا فإنها سبب من أسباب توسعة الرزق ، والزيادة في بركة العمر.. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((من سرهُ أن يبسط له في رزقه ، ويُنسأ له في أثرة فليصل رحمه))  


وتظلنا مناسبة كريمة جاءت بالفرحة والسرور على المسلمين، بعد أن وفَّقنا الله تعالى لصيام الشهر الفضيل وقيامه، فيأتي عيد الفطر ليرفع همة عباد الله إلى السعي في هذا الأمر الرباني فتعارفون ويتزاورون فيما بينهم ، ولينالوا عاجل الثواب في الدنيا من سعة في الرزق وزيادة في العمر ولينالوا وعد رسول الله صلى الله عليه وسلم في الآخرة بدخول الجنة..

 

اقرأ أيضا: 

 

Comments

comments

شاهد أيضاً

الاعتكاف… اغتنم خير أيام الدنيا

أزف ضيفنا الكريم على الرحيل ولم تُرْوَ الأجساد بعدُ من مائه العذب، ولم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *